لهذه الأسباب عليك الذهاب لحضور عرض La Perle إن لم تفعلي بعد

عرض استعراضي مائي، تثريه الإضاءة و الموسيقى لتجعله أحد أهم العروض في العالم، و أنت على بعد شراء تذكرة دخول فقط لتشهدي عرضاً تاريخياً بامتياز
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
لهذه الأسباب عليك الذهاب لحضور عرض La Perle  إن لم تفعلي بعد

مثلك نحن، اعتدنا تأجيل الذهاب لكثير من الفعاليات و العروض حتى وقت لاحق، فمن يحتاج لمغادرة المنزل بعد يوم طويل بينما بإمكانك الاستلقاء،  طلب الطعام و مواكبة كل حدث و فعالية عبر حسابات المؤثرات على Instagram و snapchat من راحة منزلك، أليس كذلك؟

إليك سر اكتشفناه مؤخراً، هناك عرضٌ ترفيهي في دبي سيجعلك تشككين بكل قرار اتخذته للبقاء في المنزل في السنتين الأخيرتين.. نعم، هذا صحيح. ارتدي حذائك الجديد الذي طلبته مؤخراً عبر الانترنت و استعدي، فنحن على وشك أن نخبرك لماذا ستريدين الذهاب لحضور عرض "لا بيرل" حالاً.

1-      هو العرض المائي الأضخم في العالم

"لا بيرل" هو عرض مسرحي تفاعلي أساسه الكثير و الكثير من الماء، أنتجه المخرج الفني الشهير فرانكو دراغون، الذي يقف خلف أهم العروض الاستعراضية في لاس فيغاس. المسرح المائي الذي استغرق بنائه أربع سنوات، يتوسطه بركة يبلغ عمقها 12 متر، و صمم خصيصاً ليستوعب 2.7 مليون ليتر من الماء، بحيث تُستعمل تكنولوجيا خاصة لإحداث شلالات و أمطار، حتى أن أرض المسرح تفيض و تجف بظرف ثواني.

2-      ليس عرضاً مائياً فحسب، فهو يروي قصة من وحي المدينة

الماء ليس كل شيء، العرض يضم استعراضات بهلوانية و عرضاً للدراجات النارية، مصحوباً بغناء و أداء حي للفرقة الموسيقية. كما أن تصميم الإضاءة و المؤثرات الخاصة تجعل من العرض تجربة تفاعلية ساحرة. و الأهم، أن المؤدين هم جزء من مسرحية تروي قصة دبي، فتشير إلى تراث اللؤلؤ و مستقبل النهضة، كل ذلك في إطار ترفيهي مبهر.

3-      سر العرض ليس بما يجري أمامك فقط، بل ما يجري تحت الأرض

صحيح أن الحركات البهلوانية و المؤثرات الصوتية و البصرية تحبس الأنفاس، إلا أن الأروع هو التفاصيل التي تحاك لتشكله. في الأدوار السفلية التي تقع تحت المسرح، نادٍ رياضي و صالة تدريب خاصة بالفنانين المشاركين في العرض، حيث يمضون وقتهم بالتحضير للأداء. كذلك فيوجد غواصين محترفين أسفل البركة في جميع أوقات العرض، حرصاً على سلامة المؤدين.

4-       إحدى التقنيات المستخدمة في العرض تستخدم في المطارات فقط

يتضمن العرض حركات بهلوانية و استعراضات هوائية جريئة جرى تنسيقها بدقة عالية. إذ أن البرنامج التقني المستخدم لضمان سلامة البهلوانيين هو نظام تجنب التصادم الجوي، الذي يستعمل في الملاحة الجوية لتفادي تصادم الطائرات ببعضها عند الإقلاع و الهبوط. في العرض، يقوم النظام  بتغيير درجة ميلان الرافعة أوتوماتيكياً، إن اقتربت من المحور المجاور لها.

كل هذا بالإضافة إلى أن حضور العرض سيكون بمثابة زيارة نسخة مصغرة عن دبي، فالمؤدون ال65 يأتون من 23 دولة مختلفة، يتحدثون شتى اللغات و يجتمعون في مكانٍ واحد ليذهلوا العالم من حولهم. إذاً، هل أثرنا فضولك بعد؟

الصور: من المصدر.