أول بطلات ’مارفل‘ المسلمات في فلم خاص

أهي طائر؟ أم طائرة؟ لا، إنها السيدة ’مارفل‘ القوية القادرة على تحطّم الحواجز أسرع من أفراد فريق ’آفينجرز‘ مجتمعين...
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
أول بطلات ’مارفل‘ المسلمات في فلم خاص

اسمحي لنا أن نقدّم لك كامالا خان المعروفة باسم السيدة ’مارفل‘ وهي أول شخصية مسلمة وبطلة من أبطال ’مارفل كوميكس‘Marvel Comics  والتي سيحكي كتاب مصور قصص مغامراتها، وعلى ما يبدو فإنها على وشك أن تحظى بفيلم خاص يروي حكايتها أيضاً.

وهو ما أفصح عنه كيفن فيج، رئيس ’مارفل ستوديوز‘Marvel Studios، في وقت سابق الأسبوع الماضي بقوله: "السيدة ’مارفل‘... هي عبارة عن بطلة مسلمة استُلهمت من شخصية ’كابتن مارفل‘ ومازلنا في مرحلة وضع تصورات عنها نوعاً ما ولدينا خطة لذلك حالما نقدّم شخصية ’كابتن مارفل‘." وسبق أن نشر الممثل ’ريز أحمد‘ تغريدة عبر موقع تويتر إلى ميندي كالينج بطلة مسلسل ’ميندي بروجكت‘The Mindy Project وكميل نانجياني بطل فيلم ’ذا بيج سكيك‘The Big Sick  يقترح فيها أن يكتب الممثلون الثلاثة سيناريو الفيلم سويةً.

السيدة ’مارفل‘ هي شخصية مميزة وضعت تصورها سانا أمانات التي سبق أن وصفها الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بأنها "بطلة خارقة حقيقية". سانا؛ شابة أمريكية من أصول باكستانية، تعمل بصفة مديرة تطوير المحتويات. زارت دولة الإمارات العربية المتحدة لحضور مهرجان الإمارات للآداب حاملةً معها رسالة بمثابة مهمة أخذتها على عاتقها تكسر بها كل الحواجز وتتوجه من خلالها إلى البطلات الخارقات من النساء وإلى تنوع الفنون إضافة إلى الحاجة الماسّة لمزيد من الشخصيات التي تجسد المثل الأعلى في الإيجابية.

وهنا كان لغرازيا فرصة التحدث إليها حيث أخبرتنا بكل فخر: " اليوم، أصبح لدينا 23 عنوان قيد الإنتاج تحكي جميعاً قصصاً من بطولة نسائية بامتياز الأمر الذي كنا نفتقره منذ خمسة أعوام فقط،" وتتابع قائلةً
" حتى الآن، لم تكن وسائل الإعلام لتسلط الضوء على الكثير من الشخصيات التي تمثل العالم الذي نعيش فيه بتنوع وإنصاف. أما اليوم، فمن المهم أن ندفع العالم نحو تبني الإيجابية في كل الأوقات، إذ يكمن السر في التنوع." 

وتروي لنا سانا تجربتها وتحكي قصة نشأتها في نيوجيرسي التي جعلتها غالباً ما تشعر بال "الآخرين" وهو أمر مشابه لشخصية  السيدة ’مارفل‘ وتقول: "تجسد سيدة ’مارفل‘ فكرة أنه يمكن لأي شخص أن يكون بطلاً – بغض النظر عن خلفيته وعرقه فلدى كل منا القدرة على التميز بشكلٍ أو بآخر. أتطلع أن تكسر هذه الشخصية نمطية التفكير بالآخرين وتعلّم الناس وتكون قدوةً يُحتذى بها.


كثيرةٌ هي اللحظات التي التقيت فيها بفتيات صغيرات في السن، يرتدين رداء السيدة ’مارفل‘ يدوي الصنع- يكن جميع الناس للسيدة ’مارفل‘ الحب والتعاطف وأشعر بأحاسيس إيجابية كثيرة عندما أرى ردود أفعالهم تجاهها." فهي تمثّل القوة الكامنة لدى الفتيات في أبهى صورها.

الصور: من المصدر