نايلة الخاجة تأخذ غرازيا في جولة خلف كواليس أوركسترا إكسبو 2020 وأدائها الخاص باليوم الوطني

أول مخرجة إماراتية، وسفيرة مجموعة فتيات غرازيا عن الأفلام والسينما، تأخذنا إلى الصحراء لحضور أداء مذهل لفرقة أوركسترا موسيقية، في إطار احتفالات إكسبو 2020 باليوم الوطني للإمارات
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
نايلة الخاجة تأخذ غرازيا في جولة خلف كواليس أوركسترا إكسبو 2020 وأدائها الخاص باليوم الوطني

احتفالاً باليوم الوطني، خرج معرض إكسبو 2020 بمشروع طموح، تصفه نائب رئيس الشؤون الثقافية لإكسبو 2020 دبي، الدكتورة حياة شمس الدين، قائلة: "بحلول عام زايد، الذي يصادف مرور مئة عام على ولادة الرجل صاحب الرؤية التي وحدت الإمارات السبع وأنشأت هذه الأمة العظيمة، فكرنا بأفضل طريقة للاحتفال باليوم الوطني السابع والأربعين، بالاحتفال بتراث صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، عبر أداءٍ موسيقي جميل لنشيدنا الوطني في وسط الصحراء."

وتتابع د.حياة قولها: "أردنا أن تُجسد الأوركسترا ال190 دولة التي ستشارك في معرض الإكسبو العالمي القادم، لذلك جمعنا 190 شخصاً من جميع أنحاء العالم، كما شارك في العرض سبعة موسيقيين إماراتيين، في رمزٍ لكل إمارة من إماراتنا، وتجسيداً لوحدة دولة الإمارات العربية المتحدة وازدهارها، خلال استعدادها لاستضافة أكبر حدث مُنظّم في العالم العربي."

ومن الأفضل لبث الحياة في مشروع كهذا، من المخرجة الإماراتية نايلة الخاجة، سفيرة مجموعة فتيات غرازيا عن الأفلام والسينما؟ إذ تقول د.حياة: " لقد أردنا في إكسبو 2020 أن نسرد قصتنا الإماراتية، من وجهة نظر أحد أبرز المخرجين السينمائيين في دولة الإمارات العربية المتحدة." وعند سؤالنا لنايلة عن الأمر، عبرت عن سعادتها بالمشروع، بقولها: "كيف يمكنني أن أقول لا؟ لقد تركت كل شيء لأكون جزءاً منه!"

تم تصوير العرض في منطقة القدرة الصحراوية، في 16 نوفمبر، بوجود موسيقيين حضروا من مواطنهم البعيدة والقريبة، فمنهم من جاء من أستراليا، ومنهم من جاء من عُمان. انضم الموسيقيون المشاركون إلى عازفي الأوركسترا المحترفة في الإمارات العربية المتحدة، ليُكوّنوا خليطاً مذهلاً، شمل مشاركات من دول عدة، منها أرمينيا، بيلاروسيا، بلجيكا، البوسنة، كوبا والدنمارك. بالإضافة لانجلترا، فنلندا، هولندا، الهند، لبنان، كوريا، مولدوفا، باكستان، رومانيا، روسيا، اسبانيا، تركمانستان، أوكرانيا وفنزويلا.

تقول نايلة بأن المشروع كان تحدياً مذهلاً بالنسبة لها، نسبةً للمدة الزمنية القصيرة التي تم إنجازه خلالها، وتتابع: "أجمل ما في الأمر كان سماعي لنشيد بلادي يُغنّى من قبل هذا الكم من الأفراد، من مختلف الجنسيات، هذا ما جعله أمراً مميزاً جداً بالنسبة لي." ثم تقول: "أن أتمكن من إخراج عرض أوركسترالي هو أمر من النادر حدوثه، الفرصة التي أتيحت لي والطاقة المدهشة التي أحاطت بالمكان، أذهلتني فعلاً... كما أنه كان شرفٌ لي أن يتم اختياري من قِبل إكسبو 2020 و بووم تاون للإنتاج، من أجل المشاركة."

مع بدء التصوير، الذي استغرق 8 ساعات، توجهت نايلة للموسيقيين بالحديث، قائلة: "كل واحد منكم مميز للغاية، لأن ما تفعلونه هنا ليس مجرد فيلم يتم تصويره، أنتم تجمعون بأدائكم اليوم 47 عاماً من الطاقة والحب والحركة، وكل ما ترمز له هذه البلاد، وخصوصاً السلام والوحدة." ثم أضافت: "ما تفعلونه هو بمثابة هدية للعالم، فمنذ 47 عام، لم يكن هناك سوى صحراء ولم تكن هناك سوى جنسية واحدة، والآن لدينا أكثر من 180 جنسية تعيش بتناغم مع بعضها، هذا أمرٌ مهم، بل مهم للغاية... لذا إن تعبتم، تذكروا ما تفعلونه هنا، وقدموا أداءاً من القلب."

حلّت نهاية التصوير، مع غروب الشمس فوق الكثبان الرملية، بينما قالت نايلة: "أشعر بأن الأوركسترا بأكملها تجسد فلسفة دولة الإمارات العربية المتحدة في وحدتها وتناغمها، لا يهم ما هو انتمائك العرقي أو الديني أو حتى عمرك، فالموسيقى تتخطى كل الحواجز."

الصور: تقدمة إكسبو 2020.