"لهذا نحن الشباب الذي لا ينتمي لأي مكان، في كل مكان"

تعرّفي على مُبدعي دبي الذين فتحوا باب الحوار الذي كنا بانتظاره عن الثقافة، الهوية والانتماء
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
"لهذا نحن الشباب الذي لا ينتمي لأي مكان، في كل مكان"

عمر توم، ريم حميد ومحمد عكاوي هم الأصوات التي تسمعونها خلف البودكاست الملهمة، The Dukkan Show. يسمّون أنفسهم بالبدو المعاصرين، فالبدو معروفون بترحالهم الدائم، واختلاط ثقافاتهم كنتيجةٍ لذلك، كما يشرح عمر، الملقب ب"أو تي". عمر هو سوداني الأصل، قضى حياته في الإمارات العربية المتحدة، يفكر ويتحدث باللغة الإنجليزية كما لو كانت لغته الأم، على حد تعبيره. شركائه بالحوار هم ريم، المولودة في مانيلا لعائلة عراقية فليبينية، والتي نشأت في كل من بغداد، الكويت وكندا، إلى جانب عكاوي، المولود في أبوظبي لأبوين لبنانيين.

 تأسس The Dukkan Show عام 2015، بعد عودة "أو تي" من إنهاء دراساته العليا في سان فرانسيسكو، ليمتهن الإعلام السمعي، يستكشف من خلال برنامجه فكرة النزوح المتولدة لديه نتيجة إحساسه بعدم الانتماء. يقول عمر: "هذه هي المشكلة التي تواجه أبناء جيل الثقافة الثالثة في جميع أنحاء العالم، فكرة مكان الوطن. كان الدكان، الذي يعني "المتجر" باللغة العربية، هو المكان الذي شعرنا به أننا في المنزل، سواء كان متجر البقالة المحلي، أو محل حلاقة، أو مقهى،  فهو المكان الذي اجتمعنا فيه". ومن هنا يأتي الاسم الذكي وراء البودكاست، إذ أن الأساس وراء كل دكان محلي هو خلق رابط اجتماعي قوي بين أبناء الحي.

انطلاقًا من غرفة نوم في الشارقة، نما المشروع الصغير إلى وكالة إبداعية متعددة المنصات تعرف باسم "دكان ميديا"، وهي متخصصة في سرد ​​القصص الإقليمية. تسوق محلي، فكر عالمي.

أخبرنا المزيد عن الفكرة وراء بودكاست "دكّان"؟

أو تي: تم تصميم كل شيء في البرنامج ليكون انعكاس حقيقي لمن نحن عليه، إذا كنتم أطفالاً من جيل الثقافة الثالثة ولا تشعرون بالانتماء لأي مكان، فهذا هو وطنكم، حيث بإمكانكم أن تكونوا على طبيعتكم حقاً، وتعبّروا عن آرائكم في مكان آمن دون أن تتعرضوا لسوء الفهم أو الشعور بالذنب. يتم تمثيل العرب باستمرار في وسائل الإعلام الغربية بطريقة خاطئة، لذلك خُصص جزء كبير من البرنامج لمواجهة ذلك أيضاً، لكن بدلاً من مواجهة النار بمثيلها، حاربنا تلك المفاهيم من خلال تقديمنا محتوى عالي الجودة، يستمتع به الناس فعلاً.

لماذا ابتكرتم وسم WelcomeToYourTribe# ؟

ريم: عندما بدأت بالمشاركة في تقديم البرنامج، كان الموضوع الذي ناقشه "أو تي" بكثرة مع الضيوف، هو فكرة "أين ننتمي؟"، نعم هو بودكاست عن أبناء الثقافة الثالثة، نعم، نحن دائماً نخوض هذا الحوار أيضاً، لكننا لاحظنا أن جلّ ما نفعله في البرنامج، هو البحث عن فكرة "الوطن"، مما جعل هذا الأمر هو الهدف خلف كل ما نفعله. نحن الشباب الذي لا ينتمي لأي مكان، وفي كل مكان، لذلك نرحب بكم في قبيلتنا."

عكّاوي: إنها دعوة للتصرّف، لكل شخصٍ مثلنا، كي يعرف الناس أن هناك مكاناً بإمكانهم القدوم إليه، للتعبير عن أنفسهم بحرية.

للبرنامج أسلوب تسجيل مختلف، يتضمن وجود طرفٍ رابع بالحوار. ماذا كانت أهمية هذا الأمر؟

أو تي: عندما بدأت هذا البرنامج تم ضم مفهوم الجدار الرابع فيه فوراً، فقد تخيلت البرنامج كجلسة لي ولأصدقائي نتبادل الأحاديث فيها، وبإمكان أي مستمع أن يأتي ويجلس على الكرسي الفارغ، الرابع في الغرفة، ليشاركنا الحديث. هذا هو السبب الذي يجعلنا نبدأ وننهي البرنامج وسط محادثة، ليبدو الأمر كما لو كنت ماراً من مكان وسمعت ثرثرة، فتبعت الصوت وجلست لتستمع للحديث. أردت أن يشعر المستمع أنه جزء من هذه الدائرة، وهنا يأتي دور WelcomeToYourTribe# حيث تصبح من خلال هذا الوسم جزءاً من المحادثة، من العائلة. الأمر يصبح تجربة أسبوعية بإمكان أيٍ كان أن يكون جزءاً منها، على خلاف الراديو، الذي يشكل بيئة مصطنعة.

كيف تستخدمون منصتكم لمواجهة الصور النمطية والتمثيل الخاطئ؟

ريم: الطريقة التي يتم تمثيل العرب فيها في الإعلام السائد محددة جداً، يتم تصنيف الرجل بالعنيف والمرأة بالمقموعة. نحن نستخدم برنامجنا كمنصة لا للتنظير، إنما لنري العالم طبيعتنا، وأمثلة عن ما هم العرب عليه على أرض الواقع. عندما يكون الشخص صادقاً مع نفسه، لا يمكن إنكار مدى القوة التي يستعيدها.

أو تي: نريد من برنامجنا أن يكون صوتاً إيجابياً واجتماعياً، لأن محاولة محاربة هذه الصورة النمطية فحسب لن تقودنا إلى أي مكان.

  • تابعي The Dukkan Show على انستاغرام، أو قومي بزيارة الوقع الالكتروني www.dukkanshow.com

الصور: Omar Tartoob.