النساء المسلمات يصنعن التاريخ في الولايات المتحدة الأمريكية

غرازيا تخبرك عن العدد المذهل للنساء اللواتي يصنعن وجه التغيير في الكونغرس
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
النساء المسلمات يصنعن التاريخ في الولايات المتحدة الأمريكية

تحركت مشاعر العديد من النساء في مشهدٍ عاطفي في العاصمة واشنطن، عندما تحول ميزان القوى أخيراً لصالح الإناث في الكونغرس الأمريكي.

موجة النجاح التاريخية شهدت تأدية 102 امرأة لليمين الدستورية، بما فيهن أول مرشحاتٍ مسلمات على الإطلاق. في نوفمبر، كانت غرازيا قد غطت نجاح إلهان عمر ورشيدة طليب بالانتخابات النصفية للبلاد، لكن الأسبوع الماضي، قامت كل من إلهان، الممثلة لولاية مينيسوتا و أول مشرّعة أمريكية من أصلٍ صومالي في تاريخ الدولة، و رشيدة، الممثلة لولاية ميتشيغان وأول امرأة فلسطينية في الكونغرس، بصنع التاريخ لغيرهن من النساء المسلمات.

كلا السيدتان قمن بتحضير أجندة تقدمية، فوفقاً لمواقع حملاتهن الانتخابية، ستعمل كل منهن على الضمان الصحي و حدٍ أدنى للأجور لا يقل عن 55 درهماً في الساعة.

"منذ 23 عاماً، وصلت وأبي إلى مطار العاصمة واشنطن من مخيمٍ للاجئين في كينيا، واليوم، نعود للمطار ذاته فيما أتوجه لأداء اليمين الدستورية، كأول صوماليةٍ أمريكية في تاريخ الكونغرس."

في الليلة السابقة لأداء اليمين، كشفت إلهان على صفحتها، قائلة: "منذ 23 عاماً، وصلت وأبي إلى مطار العاصمة واشنطن من مخيمٍ للاجئين في كينيا، واليوم، نعود للمطار ذاته فيما أتوجه لأداء اليمين الدستورية، كأول صوماليةٍ أمريكية في تاريخ الكونغرس."

في 3 يناير، يوم أداء اليمين، ارتدت إلهان حجابها فكانت أول امرأة ترتدي الزي الديني في الكونغرس، فيما ارتدت رشيدة ثوبها الفلسطيني التقليدي واختارت أن تؤدي قسمها على نسخةٍ من القرآن. في هذه الأثناء، عادت نانسي بيلوسي لتفوز بلقبها السابق كرئيسة مجلس النواب، إذ كانت أول امرأةٍ تتولى قيادة هذا المنصب حين انتخبت عام 2007. يُذكر أن عند انضمامها إلى مجلس النواب سنة 1987، كان هناك 23 امرأة فحسب ضمن الأعضاء، مما يعني أن النساء أصبحن يحصلن على التمثيل الذي يستحقنه أخيراً.

الصور: Getty Images و انستاغرام.