أحدث إصدار ل La Roche-Posay قد يعني نهاية أضرار أشعة الشمس

نحن محظوظون بطقس دبي المشمس دائماً، لكن هذا يعني مزيداً من الجهد لحماية بشرتنا من أشعة الشمس. إليك ما توصلت إليه شركة La Roche-Posay لمساعدتك في حماية بشرتك...
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
أحدث إصدار ل La Roche-Posay قد يعني نهاية أضرار أشعة الشمس

أخيراً، تحسن الطقس لِيُتيح مجالاً للاسمرار والاستمتاع بالأجواء المعتدلة، الآن بعد أن خفّت حرارة الصحراء، فنحن هنا نستمتع بالطقس الجميل، بينما يغرق غيرنا تحت طبقات من الملابس لتدفئة أنفسهم، لكن أشعة الشمس الدافئة هذه تضع بشرتنا في خطر. لحسن الحظ، فإن الخبراء في علامة العناية بالبشرة،  La Roche-Posay لاحظوا الأمر، وقاموا بتطوير جهازٍ لحمايتنا، تعرّفي على My Skin Track UV sensor .

My Skin Track UV sensor لا يقوم فقط بقياس الأشعة فوق البنفسجية وضوئها، بل يقيس أيضاً مستوى التلوث والرطوبة حيث نتواجد.

My Skin Track UV sensor لا يقوم فقط بقياس الأشعة فوق البنفسجية وضوئها، بل يقيس أيضاً مستوى التلوث والرطوبة حيث نتواجد، و بناءاً على المعلومات التي يجمعها، يقوم الجهاز باقتراح نصائح ومواد للعناية بالبشرة، والتي تتلائم مع احتياجاتكم الخاصة ومتطلبات بشرتكم. أليس الأمر مذهلاً؟

بحجم 3 سنتيمترات فقط، الجهاز العملي يُوضع على ملابس السباحة أو يٌعلّق على شريط ساعة اليد، والأجمل من ذلك أنه مضاد للماء، ولا يحتاج إلى بطاريةٍ للشحن، لذا سيدوم للأبد! بدأنا بالوقوع في حبه حتماً.

يعمل My Skin Track UV sensor على تذكيرنا المستمر بأهمية وضع واقي الشمس كل يوم، حتى في الأيام الغائمة النادرة في دبي، فأضرار أشعة الشمس تراكمية و من الصعب محيها، إذ أن أشعة الشمس تساهم في إظهار علامات الشيخوخة المبكرة، وظهور تصبغات الجلد، زيادة حجم المسامات، وفي النهاية تزيد من احتمال الإصابة بمرض سرطان الجلد.

لسوء الحظ، فإن الجهاز لم يصل إلى أسواق دبي بعد، وهو موجودٌ حصرياً على الموقع الالكتروني لشركة Apple، لكن ما هي إلا مسألة وقت حتى يُصبح بين أيدينا. حتى حينها، لا تنسي وضع واقي الشمس دائماً!

الصور: انستاغرام وUnsplash.