حملة NIKE الجديدة عنوانها دبي، وهؤلاء هم نجومها...

العلامة الضخمة تتابع رحلة ١٢ شخصاً من سكّان المدينة بشغف
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
حملة NIKE الجديدة عنوانها دبي، وهؤلاء هم نجومها...
Joao Canziani

بالرغم من مشارفة "تحدي دبي للّياقة" على الانتهاء، إلا أن حملة Nike الجديدة تدفعنا لمتابعة التحدي بأنفسنا.

We Play DXB تكشف قصصاً، يرويها رياضيون محلّيون من جميع أنحاء العالم، قام كل منهم باختيار دبي لتكون عنوان إقامته خلال السنوات الأخيرة. بالإضافة للعنوان، يجمع هؤلاء الشباب اهتمامٌ واحد: الرياضة.

We Play DXB تكشف قصصاً، يرويها رياضيون محلّيون من جميع أنحاء العالم، قام كل منهم باختيار دبي لتكون عنوان إقامته خلال السنوات الأخيرة. بالإضافة للعنوان، يجمع هؤلاء الشباب اهتمامٌ واحد: الرياضة. الحملة الشبابية تتضمن إثنا عشر شاباً وشابة، تتراوح أعمارهم بين ١٦ و ٢٨ عاماً، من بينهم اللاعبة البهلوانية اللبنانية، فرح أحمد، العدّاءة البحرينية مريم الحمد، ولاعبتي كرة القدم النيجيريتين ميرا وعائشة زيلاني. بالإضافة لِمو منصور، المتزلج الذي يحمل الجنسيتين المصرية والروسية.

ابنة ال٢٦ ربيعاً، فرح، جاءت إلى دبي بعمر ٢٣ لتعيش "حلم دبي"، كما تسميه. الآن وبعد انقضاء قرابة الثلاثة أعوام، أصبحت إحدى أنجح لاعبي البهلوان في البلاد، فحولت حلمها إلى واقع وهوايتها إلى عملٍ يُعيلها.

تخبرنا فرح بأنها سعيدة بإقامتها في دبي، فهي المكان الذي اكتشفت به رياضتها المفضلة. وتقول: "بدأت بهذه الرياضة بعد ممارستي لليوغا في المنزل، اكتشفت خطوات جديدة واستمريت بالتدريب، حتى أيقنت أن بإمكاني فعل المزيد، فباستطاعتي أن أُمرّن جسمي على اجتياز أي شيء إن أردت."

ثم تتابع فرح،"هذه الرياضة هي التي اختارتني، فهي بمثابة قوة خارقة أتمتع بها. يُذهلني كيف باستطاعتي أن أتقلّب بانسيابية ولياقة هكذا، كذلك أحاول دائماً أن أتفوق على نفسي، فهو وقتٌ ضائع إن لم أتقدم نحو الأفضل."

هذه الحملة الرائعة التي تم إطلاقها بمناسبة الافتتاح القريب لمتجر Nike دبي، المتجر الأكبر للعلامة في الشرق الأوسط.

هذه الحملة الرائعة التي تم إطلاقها بمناسبة الافتتاح القريب لمتجر Nike دبي، المتجر الأكبر للعلامة في الشرق الأوسط، تم تصويرها في أماكن متعددة حول المدينة، فجمعت أجواء شوارع الكرامة الضاجة بالألوان، كذلك أجواء المستودعات الصناعية في القوز.

رسالة الحملة هي أن "المنزل" ليس المكان الذي تأتين منه أو ترين نفسك فيه بعد ١٠ سنوات، بل هو المكان الذي تجدين فيه رياضتك. - ألا يدفعك هذا الأمر لنفض الغبار عن حذائك الرياضي، والانطلاق إلى التمرين؟

الصور: من المصدر.