آية طبري، مؤسسة علامة Mochi تفتح قلبها بشجاعة وتشاركنا رحلتها ومعاناتها للإنجاب

آية طبري في حديث لغرازيا: "من المذهل كيف للحديث عن تجربة شخصية، مساعدة العديد من الناس خلال معاناتهم"
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
آية طبري، مؤسسة علامة Mochi تفتح قلبها بشجاعة وتشاركنا رحلتها ومعاناتها للإنجاب

بشعرها المرفوع وضحكتها العارمة، أمام جدائل قماشية من الألوان الزاهية، هكذا تطل آية طبري على متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي كما عهدنها. لكن ما يجهله الكثيرون، هو معاناتها مع عدم القدرة على الإنجاب، لأسباب مجهولة، ذلك حتى إعلانها عن حملها الأسبوع الماضي عبر تقنية طفل الأنابيب، أو IVF، لتطمئن النساء في كل مكان أنهن لسنا وحيداتٍ فيما يمرن به، "فجميعنا مع بعض في هذا الأمر"، كما تقول.

عبر صورة تفيض بالمشاعر نشرتها على صفحتها في انستاغرام، كشفت آية بأنها عانت من صعوبة في الإنجاب بالطرق الطبيعية، وأنها اختارت القيام بتجربة علاج IVF، لتقوم بعدها بتغيير أسلوب حياتها بالكامل. "كَوني رائدة أعمالٍ بدوامٍ كامل، وضعت كل تركيزي على علامتي Mochi، فهي كانت حبي الحقيقي وطفلي الأول، حتى أنها أصبحت توأم روحي، لكن بعد مرور أربع سنوات، بدأت بفقد السيطرة على حياتي الخاصة، تجاهلت صحتي، وأصبح لدي خوف من عدم اللحاق بما يحيط بي. القلق والإجهاد جعلاني ألاحظ أن علي التصرف، لأن الأمور قد خرجت عن سيطرتي." وتتابع: "القيام بالأبحاث، زيارة منتجعات اليوغا، الشمس، الغذاء الصحي، والكثير من التأمل أصبحوا جزءاً من حياتي اليومية، ومعهم أصبحت أشعر بعودتي لطبيعتي شيئاً فشيء."

"ليس بإمكانك السيطرة على هورموناتك، لكن بإمكانك السيطرة على ردة فعلك تجاهها."

مؤسسة علامة All Things Mochi تقول بأن الفضل يعود إلى زوجها وفريق عملها، في دعمها خلال رحلتها عبر علاج الIVF، إذ تصف الأمر بقولها:"ليس بإمكانك أن تكوني متفائلة إن لم تحيطي نفسك بالأشخاص الإيجابيين، والأهم من ذلك عليك العمل على نفسك، أحبي نفسك، تأملي، وتناولي طعاماً صحياً. بظرف وجودي في هذه المهنة، أعلم أن من السهل الانجراف نحو إهمال الذات، لأن هناك الكثير مما يحدث حولك، لكن كان عليّ التروي وأخذ خطوةٍ إلى الخلف للتركيز على ما هو أكثر أهمية." ثم تتابع: "ليس بإمكانك السيطرة على هورموناتك، لكن بإمكانك السيطرة على ردة فعلك تجاهها."

تتابع آية حديثها، لتخبر غرازيا: "أعتقد أن العديد من النساء يخجلن من الحديث عن الموضوع لاعتقادهن بأنه أمر شخصي جداً، أو لحرجهن لأن المرأة كثيراً ما تحاول أن تظهر بأفضل نسخةٍ من ذاتها، بإخفاء ما تمر به من ظروف، بابتسامة." وتقول: "عندما كنت أمر برحلة محاولة الإنجاب، جلّ ما أردته هو الحديث عن الأمر و مشاركة تجربتي، لأنني لم أكن متأكدة مما كنت أشعر به، لذا فمشاركة قصتي كانت لمساعدة الآخرين ولحثهم على الحديث عمّا يمرون به مع المقربين إليهم." 

"كان من الرائع أن أسمع من سيداتٍ إما خضعن لعلاج الIVF في السابق أو يخضعن للعلاج الآن، إذ شعرت أنني وسط مجتمع حقيقي، صادق ومذهل، الأمر الذي لم أكن أتخيل وجوده بهذا الشكل."

الحديث من القلب سرعان ما أجدى نفعاً، إذ تدفقت الرسائل إلى بريد الانستاغرام الخاص بآية، حاملةً معها الكثير من الدعم والمواساة.

"كان من الرائع أن أسمع من سيداتٍ إما خضعن لعلاج الIVF في السابق أو يخضعن للعلاج الآن، إذ شعرت أنني وسط مجتمع حقيقي، صادق ومذهل، الأمر الذي لم أكن أتخيل وجوده بهذا الشكل. هناك نساء قمن بعلاج الIVF أكثر من 12 مرة، ولم ينجبن بعد، كذلك أطفالٌ هم نتيجة لعملية الIVF تواصلوا معي لإهداء تحيةٍ لي لا أكثر، وغيرهم كثيرون. من المذهل كيف للحديث عن تجربة شخصية، مساعدة العديد من الناس خلال معاناتهم."

رسالة آية لقرّاء غرازيا في رحلة كل منهن مع الإنجاب تأتي أيضاً من القلب، فهي تقول: "ابقي هادئة، لا تستسلمي، كوني إيجابية واقرأي دائماً عن الحالات الناجحة لعلاج الIVF وليس عن التجارب التي لم تنجح، اجتنبي هذه القصص بالكامل، فإن لم ينجح الأمر هذه المرة معك، فهي ليست المرّة المرجوة، تحلّي بالصبر ولا تطيلي التفكير بالأمر. سينجح الأمر في حينه، عندما تصطف جميع الأمور لأجلك."

الصور: انستاغرام allthingsmochi@