نساء المملكة يبلغن أفقاً جديداً، بكل معنى الكلمة

خطوط طيران "ناس" السعودية ستحلّق برفقة مضيفات طيرانٍ إناث، ابتداءاً من هذا الشهر
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
نساء المملكة يبلغن أفقاً جديداً، بكل معنى الكلمة

JALALSEPEHR@ 

في سابقةٍ هي الأولى في المملكة العربية السعودية، ستتمكن النساء من بلوغ السماء، بإتاحة مهنٍ جديدة لهن كمضيفات طيران، وطيّارين ضمن برنامج طياري المستقبل.

فتحت أكاديمية أوكسفورد للطيران أبواب تقديم الطلبات للنساء السعوديات، ليلتحقن ببرنامج طياري المستقبل، الذي يتيح لهن فرص مزاولة مهنة الطيران ومهنة مضيفات الطيران.

فبعد قرار رفع حظر قيادة السيارة عن النساء في السعودية، في شهر يونيو الماضي، يُنفذ قرار جديد الآن لتمكين المرأة السعودية في المملكة. إذ فتحت أكاديمية أوكسفورد للطيران أبواب تقديم الطلبات للنساء السعوديات، ليلتحقن ببرنامج طياري المستقبل، الذي يتيح لهن فرص مزاولة مهنة الطيران ومهنة مضيفات الطيران.

بندر المهنا، الرئيس التنفيذي لشركة طيران ناس السعودي، أعلن عن الخطط التي ستضمن فرصاً جديدة لشبّان وشابات المملكة، بقوله: "هذه الخطوة تهدف لتمكين المرأة السعودية لتمارس دورها الهام في نهضة المملكة."

من المتوقع أن تشكل النساء نسبة 28% من القوى العاملة في المملكة بحلول عام 2020.

تأتي هذه الخطوة لتشكل تقدماً آخراً في مجال فتح أبواب التوظيف أمام النساء في المملكة العربية السعودية، إذ من المتوقع أن تشكل النساء نسبة 28% من القوى العاملة في المملكة بحلول عام 2020.

أهمية تمكين المرأة السعودية، لأنها تعد جزءاً أساسياً من نجاحه، ومن نهضة المملكة.

طيران ناس، الذي يعد الأول في المملكة لفتح باب هذا النوع من الوظائف للمرأة السعودية، كان قد أكد على أهمية دورها كسفيرةٍ بين طيران ناس وضيوفه المسافرين، مؤكداً على أهمية تمكين المرأة السعودية، لأنها تعد جزءاً أساسياً من نجاحه، ومن نهضة المملكة.

الصور: Unsplash.