هذا كل ما تحتاجين معرفته عن KAYALI: العطر الجديد من ابتكار هدى و منى قطّان

اجتياح الإنترنت بقوة، هذا بالضبط ما ستفعله هدى و منى قطّان عند إطلاق العطر في 16 نوفمبر
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
هذا كل ما تحتاجين معرفته عن KAYALI: العطر الجديد من ابتكار هدى و منى قطّان

بعد متابعة سلسلة حلقات Huda Boss بشراهةٍ على Facebook، وهو برنامج الواقع الذي أعطانا نظرة على الحياة المذهلة، و المليئة بالجهد الدائم لهدى و منى قطان، أصبحنا نعلم أن الأختان تبذلان أقصى جهودهما في كل ما يتعلق بمنتجات "هدى بيوتي". كذلك نعلم أن منى من عشاق العطورات (أتذكرين عطرها Closet الرائع؟)، لذا في حين أنه ليس مفاجئاً أن تكون هذه الخطوة هي التالية على جدولهما، إلا أننا صُعقنا عند معرفة أن إنتاج Kayali قد استهلك 6 سنوات. ما قرأته صحيح، 6 سنوات! هذا التفاني إن دلّ على شيء، فهو يعني أن هذا لن يكون مجرد عطرٍ آخر.

بإطلاقهن أربعة روائح أولية في سيفورا (ويُعتقد أن مجموعةً ثانية يتم تحضيرها الآن)، عمِلت الأخوات مع دار العطور العالمية الشهيرة Firmenich، الواقعة في جنيف، لإحياء هذا العطر المسمّى Kayali، كترجمة حرفية لكلمة "خيالي" العربية.

بإطلاقهن أربعة روائح أولية في سيفورا (ويُعتقد أن مجموعةً ثانية يتم تحضيرها الآن)، عمِلت الأخوات مع دار العطور العالمية الشهيرة Firmenich، الواقعة في جنيف، لإحياء هذا العطر المسمّى Kayali، كترجمة حرفية لكلمة "خيالي" العربية. 

العمل مع Firmenich يعني على الفور أن عملهن جاد للغاية، بما أنها دار العطور التي يعمل بها أهم خبراء الروائح في العالم، فكريستين ناجيل، خبيرة العطور الحالية لعلامة Hermes، تُعتبر أحد خريجي هذه الدار. بمساعدة سادس أهم خبيرٍ بالروائح لديها، ساهمت Firmenich بابتكار العطور الأربعة: الإكسير 11، الليمون 08، المسك 12 والفانيلا 28.

"إن الأمر يتعلق في الواقع بتمكين المستهلكين... ليتمكنوا من رش طبقات من العطر وإنشاء مزيج فريد خاص بهم."

مستوحاة من تقاليد العطور الغنية للشرق الأوسط، فإن زجاجة العطر الأنيقة بحد ذاتها تمثل قطعة مزخرفة، تشبه الجواهر العتيقة. كما أن الفن العربيّ لرش العطور، ووضع طبقاتٍ مختلفة من العطر، هو من الأمور التي ركزت عليها هذه المجموعة. توضّح منى: "إن الأمر يتعلق في الواقع بتمكين المستهلكين... ليتمكنوا من رش طبقات من العطر وإنشاء مزيج فريد خاص بهم." وتضيف: "إضافة اللمسات الشخصية قد أصبح مفهوماً متعارفاً عليه و حركة متنامية، يتمكن الناس من خلالها من التعبير عن أذواقهم وتفرّدهم". نأمل أن هذا يعني أيضاً، زجاجات محفورة في مرحلة ما، في المستقبل القريب...

على ما يبدو، فإن إكسير 11 هو العطر الذي يحمل توقيع المجموعة. مما يعني أن بإمكانك اعتباره الأساس الذي بإمكانك خلط العطور الثلاثة الأخرى بالاعتماد عليها. هذا العطر، يجمع بين التفاح الأحمر الحلو، مستخلص رائحة بتلات الزهر، زهرة السنتافوليا، ممزوجةً مع لمسات خشبية من الباتشولي الإندونيسي والعنبر.

الفانيليا 28، وفقاً لهدى و منى هو "تحفة منمقة و مكررة بعناية" أليس هذا فاخراً؟ زجاجات الياسمين مع نوعين من الفانيليا، فانيليا مدغشقر و فانيليا تونكا البرازيلية. أما المسك 12، فيمزج بين زهرة اللوتس والفريزيا والياسمين، في حين أن الليمون 08 هو مزيج رائع من البرغموت والجريب فروت الوردي والكشمش الأسود.

ويمثل Kayali، المنفصل عن علامة هدى بيوتي بالاسم، إطلاق علامة تجارية فرعية ذات طابع مختلف عن الخط الرئيسي للعلامة التي يتفرع منها. يبدو أن الأختان ستبتكران الكثير من المنتجات بذات النمط، فارفعن أياديكن إن كنتن تأملن أن تكون مستحضرات العناية بالبشرة على اللائحة...

الصور: من المصدر و من انستاغرام.