هل العلاج بالخلايا الجذعية هو مستقبل محاربة الشيخوخة في الشرق الأوسط؟

إليك كل ما نعلمه عن المنتجعات التي استقرت في المنطقة
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
هل العلاج بالخلايا الجذعية هو مستقبل محاربة الشيخوخة في الشرق الأوسط؟

صيحة مثيرة للجدل أم علاج سحري؟ هذه هي الأسئلة التي يرددها الجميع عندما يتعلق الأمر بعلاجات الخلايا الجذعية. فالإجراءات المبتكرة أخذت تكتسب إعجاب الكثيرين حول العالم، بسبب عدم اعتمادها على التدخل الجراحي و محاربتها للشيخوخة.

لنعرف أكثر عن صلة هذا العلاج بالجمال و تجديد الخلايا، غرازيا أجرت حواراً مع الدكتور ستيفن فيكتور، الذي سيعرّف المنطقة على ReGen Medical، منتجع العلاج بالخلايا الجذعية الوحيد المعتمد من قبل هيئة الصحة في دبي، و الذي أتى به من نيويورك إلى دبي. "هناك إقبال شديد في المنطقة على هذا النوع من العلاج في مجال الجمال و العناية بالبشرة،" كما يخبرنا الطبيب.

"تُحقن الخلايا السليمة في جسم المُضيف، الأمر الذي يعيد نضارة الوجه و اليدين ليصبح بديلاً عن شد الوجه الجراحي و حُقن البوتوكس و الفيلرز."

"طريقة عمله هي بإزالة الدهون من جسم المريض و فصل الخلايا الجذعية، بحيث تُحقن الخلايا السليمة منها في جسم المُضيف، الأمر الذي يعيد نضارة الوجه و اليدين ليصبح بديلاً عن شد الوجه الجراحي و حُقن البوتوكس و الفيلرز. برأيي فإن هذا هو الحل الأمثل لتبدي أصغر سناً و الأهم لكي تشعري بأنك أكثر شباباً و أكثر صحةً." يشرح لنا الدكتور ستيفن، و يضيف: "عند استعمال علاج الخلايا الجذعية لأغراض الجمال و إعادة النضارة للبشرة، معدل النجاح هو 100%، فإبر الجمال التي تُحقن في الوجه تعطي نتائج فورية، حتى أن أحد هذه العلاجات يمتد مفعولها بين الخمس و العشر سنوات."

لكن هناك تحذيرات من اللجوء للعلاج بالخلايا الجذعية، فرغم سعادة المرضى بالنتائج، إلا أن قلة من الدلائل تُشير لفعالية هذه الحقن و قدرتها على إحداث فارق فعلي، حتى أن بعض الأطباء يحذرون منها. كذلك، فمازلنا نجهل ما نفعله، خصوصاً فيما يتعلق بالآثار الطويلة المدى لإعادة حقن الناس الخلايا الجذعية.

"هناك تحذيرات من اللجوء للعلاج بالخلايا الجذعية، فرغم سعادة المرضى بالنتائج، إلا أن قلة من الدلائل تُشير لفعالية هذه الحقن و قدرتها على إحداث فارق فعلي، حتى أن بعض الأطباء يحذرون منها."

يقول الدكتور ستيفن: "لا توجد مخاطر من الآثار الجانبية السلبية على الجسم، فأنت تستخدمين الخلايا الجذعية الخاصة بك". كما يوصي الطبيب الذين يفكرون بالحصول على علاجات التجميل هذه، و التي تستغرق من ثلاث إلى خمس ساعات لإكمالها و تتراوح كلفتها بين ال 128,563 و 165,296 درهماً، بأن تكون أعمارهم فوق ال30 عامًا. في طبيعة الحال، فإن هذا العلاج هو أكثر شيوعًا بين النساء البالغات من العمر 40 عامًا فما فوق، فهن الأكثر استفادةً منه.

" كما يمكن استخدام علاجات الخلايا الجذعية في حالات جراحة الأعصاب والعظام، خاصةً مع تقدمنا ​​في العمر، إذ يتم إدخال الخلايا في الأنسجة التالفة لعلاج الإصابة."

كما يمكن استخدام علاجات الخلايا الجذعية في حالات جراحة الأعصاب والعظام، خاصةً مع تقدمنا ​​في العمر، إذ يتم إدخال الخلايا في الأنسجة التالفة لعلاج الإصابة. أما معدل النجاح، يقول الدكتور فيكتور أنه 90 في المائة في حالات تقويم العظام، وبالنسبة لحالات أمراض الأعصاب فهو 80 في المائة.

إن كنت تفكرين في هذا النوع من العلاج، فإن Grazia توصيك بإجراء بحث شامل، فالآثار الجانبية الطويلة الأمد للعلاج لم يتم اكتشافها بعد.

الصور: iStock