جينيفر لوبيز ارتدت أحد فساتينه مؤخراً، وبيونسيه سترتدي واحداً هذا العام، سعيد قُبيسي يطلع غرازيا على جديده

عشية افتتاح متجره الجديد في دبي، كان لنا حديث خاص مع مصمم الأزياء اللبناني العالمي
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
جينيفر لوبيز ارتدت أحد فساتينه مؤخراً، وبيونسيه سترتدي واحداً هذا العام، سعيد قُبيسي يطلع غرازيا على جديده

وسط مدينة دبي وفي قلب مركز التسوق الأشهر فيها، دبي مول، يجلس سعيد قُبيسي على كنبة من المخمل الأبيض، تحيط بها عشرات الفساتين الخلابة، التي تتنوع في ألوانها وطولها ودرجة لمعانها، وحتى المناسبات التي صُممت لأجلها، لتزين مساحة الإبداع هذه، التي أصبح يطلق عليها اسم متجره الجديد.

رغم شهرته التي طالت السجادة الحمراء لأهم المهرجانات وحفلات توزيع الجوائز حول العالم، إلا أنه لازال يذكر أول فستانٍ قام بتصميمه في بداية مسيرته.

سعيد قُبيسي مصممُ أزياءٍ لبناني غني عن التعريف، اشتهر لتصاميمه التي ارتدتها النساء من كافة أنحاء العالم، لتضيف لأنوثتهن طيفاً ناعماً من التألق. ورغم شهرته التي طالت السجادة الحمراء لأهم المهرجانات وحفلات توزيع الجوائز حول العالم، إلا أنه لازال يذكر أول فستانٍ قام بتصميمه في بداية مسيرته.

"كيف لي أن أنساه،" يعترف سعيد لغرازيا. "كان مميزاً جداً، يتألف من قطعتين قمت بحياكتهما على يدي، وقمت بإضافة كل تفصيل لهما بدقة شديدة،" ثم يتابع: "قمت ببيعه حينذاك، لكنه لايزال محفوراً بذاكرتي، أتحدث عنه كل حين وآخر."

المتجر الجديد الذي قام المصمم بافتتاحه مؤخراً هو الثاني له في دبي، إذ أنه بدأ ببيع تصاميمه فيها للمرة الأولى سنة 2012. لكن هذه الخطوة لها قيمتها العزيزة عليه، والهامة بالنسبة له. "افتتاح متجر جديد في دبي يشكل علامة فارقة بالنسبة لي، فمكانة دبي كعاصمة معاصرة للموضة العالمية، لها فعالياتها الخاصة بالأزياء، جعلها محطة هامة لنا، نخاطب من خلالها سيدات الخليج العربي والمنطقة."

تتنوع تصاميم دار أزياء المصمم اللبناني بين فساتين الأعراس وفساتين السهرة، ورغم حرفيته في المجالين، إلا أنه يرى أن تميزه يبرز أكثر في تصميم فساتين الأعراس، التي يُركز من خلالها على ابتكار تجربة شخصية تخص كل امرأة على حدى. ويقول: "أستمتع بأخذ الوقت لاكتشاف شخصية كل زبونة أصمم لها فستاناً خاصاً بها، واكتشاف ما يناسبها ويلائم احتياجاتها، لأُظهر جمالها الحقيقي من خلال ما أصممه لها."

المرأة التي ترتدي تصاميم سعيد قبيسي تعكس الأناقة، الرقي، الإبداع والعصرية على حد قوله، وهو يبحث عن الطريقة المثلى لإرضائها في كل خطوة يقوم بها ضمن عمله.

في منتصف العام الماضي، ومواكبةً للركب العالمي الذي كان من المصممين العرب السبّاقين في اتباعه، أطلق سعيد قبيسي بوتيكاً إلكترونياً، يعرض مجموعة من الألبسة الجاهزة، ليخاطب من خلاله احتياجات المرأة العربية العصرية. "رغم كونه منصة إلكترونية جديدة نسبياً، إلا أننا شهدنا إقبالاً كبيراً على الموقع،" يعترف لنا المصمم.

لكن هذه الخطوة ليست الوحيدة التي اتخذها قبيسي لمخاطبة احتياجات السوق العالمي، Tales from the East كانت إحدى المجموعات التي طرحها العام الماضي، متغنياً فيها بالحضارة الآسيوية ومقدماً شيئاً مختلفاً على ساحة الموضة الشرقية فيها، لتكون رمزيتها جسر تواصلٍ عبر الثقافات."تصاميمنا أصبحت موجودة في أكثر من 140 مكاناً في العالم، الصين واليابان من بينها، فأردت أن أهدي مجموعة من تصاميمي لمنطقة لها مكانتها الخاصة لدينا، واخترت ألواناً نارية، تتناسب مع ما يلهم المجموعة."

هذه المجموعة لم تكن الوحيدة التي اختار سعيد قبيسي لها عنواناً يحمل في طياته ألواناً وقصات، مرتبطة بموضوعٍ معين، فمجموعة Blossom الربيعية، اتصفت بألوانها الوردية وسلاسة تفاصيلها في كل فستانٍ شملته. يكشف المصمم عن رؤياه، التي يعمل من خلالها على هذه التصاميم الخاصة، قائلاً: "عند إطلاقي لأي خط من خطوط فساتين الكوتور الراقية، أميز التصاميم بنهج معين، أتبعه في المجموعة بأكملها. بينما في التصاميم الجاهزة، ready-to-wear، أعمل على أفكار مختلفة تتناسب مع كل فستان لوحده، ليلائم المناسبة التي ستختار المرأة ارتدائه لأجلها."

إبداع قبيسي لا ينبع فقط من حبه للسفر، وما يراه في محيطه وضمن رحلاته. جزء كبير من حبه للتصميم يأتي من عظماء عالم الأزياء الذين سبقوه، ورسموا في نظره طريقاً يحتذيه. "كريستيان ديور هو من أهم مصممي الأزياء الذين لازال لهم أثرهم على عالم الموضة اليوم، وهو في نظري مبدع، أتأثر بتصاميمه حتى اليوم." ويتابع: "بنية فساتينه متميزة، تعطي المرأة قواماً معيناً، وهذا أمر ستلاحظينه في تصاميمي، التي أستمد إلهامي منه فيها."

النجمة العالمية جينيفر لوبيز فاجئت سعيد، باختيارها أحد تصاميمه لترتديها في إحدى مقابلاتها التلفزيونية الشهر الماضي، لكنها ليست الوحيدة بين لائحة المشاهير اللواتي تألقن في السابق بفساتين من تصميمه، ولن تكون الأخيرة.

"أنا على تواصل مع بيونسيه، التي أعربت عن إعجابها بأحد التصاميم التي أرسلت لها رسمها، لذا توقعوا رؤيتها بأحد فساتيني هذا العام،" يخبرنا، بابتسامة. "سعدت بارتداء العديد من المشاهير العرب والأجانب لتصاميمي، لكني آمل أن أرى الملكة رانيا أو كايت ميدلتون، دوقة كامبريدج، يرتدين فساتيني في المستقبل."

  • بالإمكان حجز جلسة خاصة لاستشارات التصميم مع سعيد قبيسي، في متجره في دبي مول، يومي 11 و 12 يناير، بالاتصال على الرقم التالي 971527662767+

الصور: من المصدر وانستاغرام.