سكاكر حلوى، ملاقط شعر و ملاعق من ذهب.. ليس عالم آليس المليء بالعجائب بل هو عالم حقائب L’alingi

مصممة حقائب اليد عليا زكي تخبرنا عن تصاميمها التي ارتدتها نجمات التلفاز البريطاني صوفي هيرمان و روزي فورتسكيو
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
سكاكر حلوى، ملاقط شعر و ملاعق من ذهب.. ليس عالم آليس المليء بالعجائب بل هو عالم حقائب L’alingi

الطعام و الموضة يسيطران على عالم التواصل الاجتماعي، فبين صور كرواسون الشوكولا و صور تارت الليمون التي تلتقطين لها صورة كي تبحثي عن وصفتها لاحقاً، تُمضين بقية وقتِك بالنظر إلى آخر صيحات أحذية الشتاء و التنانير المنقطة.
عليا زكي اختارت أن تكون من يجمع بين الاثنين في مجال التصميم، فاستغلت حبها للموضة و دراستها في مجال التصميم الغرافيكي لابتكار شنط يد أنيقة و مرحة، تعبر عن شخصيتها و شخصية المرأة التي تحمل تصاميمها.

"لطالما أحببت كل ما يتعلق بالموضة، لكن بعد دراستي التصميم الغرافيكي في بيروت عملتُ في مجال التسويق، ثم انتقلت إلى لندن بعد زواجي و كنت أرسم  الحقائب في وقت الفراغ؛ آملةً أن أعمل في مجال الأزياء يوماً ما."
أمضت عليا الفترة التالية بالبحث عن معامل لتصنيع الحقائب في لبنان و في إيطاليا، و مع ولادة ابنها الأول وُلدت L’alingi، علامة الحقائب التي رسمت عليا خُطاها نحوها طوال سنوات. " أطلقت مجموعتي الأولى في باريس ثم شاركت في أسبوع الموضة في لندن بعد شهر من ولادتي، فكانت تجربة مليئة بالتحديات لكني كنت سعيدة بها، باعتقادي أن المرأة باستطاعتها أن تحقق أحلامها بالتوافق مع أمومتها و ليس بالرغم عنها."

"تلهمني التصاميم السريالية، لذا أردت أن أبتكر قطعاً لافتة للنظر بجمالها، لكنها تدهش من يراها للمرة الأولى"


ألوان حقائب L’alingi البراقة و حجمها العملي ليس كل ما يميزها، فهي أشبه بصندوق موسيقي لكن عوضاً عن راقصة الباليه، في داخله مرآة، و قطعة حلوى أو ملعقة ذهبية تزينه من الخارج. "أعتقد أن حقائب اليد، و لا سيما الحقائب المسائية الصغيرة، تفتح مجالاً كبيراً للإبداع من حيث المواد التي يمكن استخدامها في صنعها و التي يمكن إضافتها إليها." و تضيف: "تلهمني التصاميم السريالية، لذا أردت أن أبتكر قطعاً لافتة للنظر بجمالها، لكنها تدهش من يراها للمرة الأولى، فتصبح تدريجياً طريقةً لبدأ المحادثات في الحفلات، و لهذا اخترت أن أضيف هذه التفاصيل التي قد تبدو غير متوقعة، لكنها تضيف جمالية و عملية للقطعة."

القطع التي تصممها عليا زكي تصمد في سباق الزمن مع التطور الدائم لعالم الأزياء، لكونها قطع جريئة تتميز بأسلوبها الخاص لكن المألوف بالوقت ذاته. و عن المرأة التي تختار أن تحمل تصاميمها، تعتقد عليا أن هذه التصاميم تعكس ثقة المرأة بنفسها.
"فتاة L’alingi واثقة من نفسها، متميزة بأسلوبها الخاص، مرحة وأنيقة.. فأنا في بحث دائم عن التوازن المثالي بين الجانب المرح و الأنوثة في كل تصاميمي، و باعتقادي أن النساء اللواتي يرتدين قطع صارخة و متميزة يعكسن ثقتهن بأنفسهن."


في ظل التوجه العالمي لصناعة الأزياء نحو الاستدامة البيئية، يقوم العديد من المصميين بالبحث عن حلول و مواد صديقة للبيئة، لتوظيفها ضمن تصاميمهم، الأمر الذي يثير اهتمام عليا حتماُ، لكنها تقول أنها لازالت في بحث دائم عن سبل أفضل لإنتاج قطعها، فهي تستعمل النحاس و المواد الصمغية و هو أمر تريد أن تبحث أكثر بإمكانية دمجه مع المواد النباتية.
"أعتقد أن صناعة الأزياء تشهد تغيراً ملحوظاً في التصميم المستديم، و أنا أفكر بإدخال مواد صديقة للبيئة ضمن تصاميمي، كالفرو و الجلد الصناعي، لكن لازال علي دراسة الأمر أكثر."


و في طور التحضير لمجموعتها الجديدة، تأمل عليا أن تصل تصاميمها لجمهور أوسع، و أن تتمكن من عرض قطعها في أماكن عدة حول العالم، فنجمتي التلفاز البريطاني صوفي هيرمان و روزي فورتسكيو لم تكونا الوحيدتان اللتان حملتا حقائب تحمل توقيعها، حقائبL’alingi  وصلت إلى السجادة الحمراء في حفلي الغرامي و الغولدن غلوب العام الماضي، و ارتدتها عدة مؤثرات من عالم التواصل الاجتماعي في مناسباتهن أيضاً.
"العديد من المشاهير حملن حقائب من تصميمي، و أتمنى أن أرى الممثلات المفضلات لدي، سارة جيسيكا باركر و بلايك لايفلي يحملنها أيضاً.. أما بالنسبة للمشاريع المقبلة، آمل أن أتعامل مع شركات كبرى ك Disney مثلاً أو متحف الآيسكريم في أمريكا، أعتقد أن ذلك سيكون جميلاً." و تكمل ضاحكة: "من يعلم، فلربما يصبح لدينا متجر L’alingi للآيسكريم أيضاً!"

​الصور: من المصدر.