عوضاً عن عارضي الأزياء، موقعٌ إلكتروني يستعين بمواطنين اعتياديين لحملته الترويجية للأزياء

الواقع يتخذ شكلاً جديداً: تنحوا جانباً أيتها العارضات
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
عوضاً عن عارضي الأزياء، موقعٌ إلكتروني يستعين بمواطنين اعتياديين لحملته الترويجية للأزياء

يظهر عارضوا الحملات الترويجية في مجال الأزياء على الدوام ببشرة مثالية وأزياء فاخرة، لكن هل هذا يعكس نجاحهم من حيث تمثيلهم للواقع؟ نشك بذلك. موقع "نون" الإلكتروني يقود حملة التغيير في عالم الموضة العربية هذا العام، إذ بخطوةٍ هي الأولى من نوعها، اختار القائمون على الموقع أن يمثلهم في حملاتهم أناسٌ حقيقيون، يمثلون الشباب الحقيقي للشرق الأوسط، عوضاً عن عارضي الأزياء المحترفين. النتيجة باعتقادنا؟ ميل المشتري لإيجاد صلة وصلٍ مع ما يراه ويشتريه.

في نهاية العام الماضي، بدأ موقع "نون" بحثه عن مواطنين مختلفين، لتمثيل مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة، وما يتعداه. الوجوه الجديدة تمثل الآن إحدى أكثر المنصات الإلكترونية العربية تشويقاً، في حملةٍ لأربع علاماتٍ تجارية من إجمالي 21، وهم يبدون حماسهم للأمر كما هو متوقع.

يقول نيهان سعود، البالغ من العمر 30 عاماً، من الهند: "هذه الحملة تخبر الجميع بوجود أنواع مختلفة من الوجوه والجمال في العالم". ويتابع: "هذا يدل على أنه ليس علينا الالتزام بأنواع معينة من معايير الجمال، فالجميع يهتم بالأزياء والجمال، سواءً كنا صغيري الحجم أو نمتلك حجماً زائداً، أو كنا قصيرين أو طويلين."

"نريد أن نرى شخصاً طبيعياً وحقيقياً، عوضاً عن أن نرى عارضي أزياء بمظهر صعب الوصول إليه."

الكينية جُنينة الغثمي، والتي تبلغ من العمر 20 عاماً هي إحدى المنضمات الجدد للحملة. تؤيد قول نيهان، بقولها: "نريد أن نرى شخصاً طبيعياً وحقيقياً، عوضاً عن أن نرى عارضي أزياء بمظهر صعب الوصول إليه. عندما علم أهلي وأصدقائي بأني سأكون وجهاً دعائياً لموقع "نون" انتابهم الحماس الشديد.

في الوقت الحالي، تتطلع منصة "نون" للعمل مع المزيد من الناس الحقيقيين، لا سيما في الملكة العربية السعودية هذا العام.

الوجوه الدعائية لموقع "نون" سيمثلون حملات الأزياء، أسلوب الحياة والجمال، على الموقع نفسه كما على صفحاتهم الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعية. الهدف الأساسي من الحملة الشاملة هذه، هو عرض مجموعة واسعة من معايير الجمال التي تتخطى الجمال الخارجي، العرق و شكل الجسم، والموجودة في جميع أنحاء العالم. وفي الوقت الحالي، تتطلع منصة "نون" للعمل مع المزيد من الناس الحقيقيين، لا سيما في الملكة العربية السعودية هذا العام.

الشاب الأمريكي أوستن تيرنر، البالغ من العمر 18 عاماً، اختتم حملته الأولى بقوله: "وجوه نون تُعجب الناس الحقيقيين وتناديهم، عوضاً عن أن تُنتج توقعات خاطئة عن ما ﻳﺠﺐ أن ﻳﺒﺪو ﻋﻠﻴﻪ ﺷﺨﺺ ﻣﺎ."

Noon.com هي وجهة التسوق المحلية عبر الإنترنت لمنطقة الشرق الأو، إن كنت تعتقدين أنك أنت أو أحد معارفك بإمكانكم أن تكونوا وجوه "نون" في المملكة، قومي بإرسال طلبٍ على رابط help.noon.com

الصور: من المصدر.