للمرأة والرجل: قطع فنية يمكن ارتداؤها بطرق مختلفة كمجوهرات فريدة التصاميم

تأخذنا نعمى إلى عالم من التصاميم الفريدة التي تستند على أفكار مبتكرة متأثرة بالفنانين والمهندسين المعاصرين فكيف كانت البدايات وماهي مصادر إلهامها؟
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
للمرأة والرجل: قطع فنية يمكن ارتداؤها بطرق مختلفة كمجوهرات فريدة التصاميم

نعمى الكعكي مهندسة، وفنانة ومصممة تُلقب بخيمائي التصميم، ولدت في بيروت وترعرعت في دبي. التقينا بها فحدثتنا عن التصميم وعن الشغف وعن ترجمتها لهذا الشغف في مجموعاتها الفريدة والجميلة Celestial Modules ، True North وLoop وغيرها من التصاميم الهندسية الشعرية المتعددة الاستعمال.

1. كيف بدأت وأين؟

كانت بدايتي في العام 2013 محض صدفة. لم يكن لدي أي نية لدخول عالم تصميم المجوهرات على الإطلاق. كنت أعمل على  مشروع معماري ونحتي مفاهيمي من البلاستيك الثلاثي الأبعاد. تألفت الوحدات المعمارية من قطعتين متقابلتين تواجه إحداهما الأخرى. كنت ألعب بالوحدات فانزلقت إحداها لتستقر في إصبعي والثانية في إصبع آخر، أدركت حينها أنه بإمكاني استعمالها كأكسسوارات أزيّن بها يدي. غادرت المنزل وأنا أضع في يدي قطعتين من البلاستيك، وتفاجأت بكم الإطراءات التي سمعتها وبالأسئلة التي أجبت عليها، فالتعليقات بدت كثيرة جداً بالنسبة لقطعة بلاستيكية بسيطة. وجدتني أتعلق بها تدريجياً، أدركت أنني أمام قطعة خالدة إلى جانب كونها غير تقليدية ومتميزة. ذات يومٍ تحطمت إحدى الوحدات البلاستيكية فقررت أن أمتلك واحدة منها مصنوعة من الذهب. في العام 2015، بدأت بتصنيعها تلبية لطلبات خاصة من أصدقائي ثم لطلبات أصدقاء أصدقائي. طلبه من مرة أحد العملاء ليقدمه خاتم خطوبة لصديقته. بعد مرور شهرٍ على طلبه الزواج، أدركت أن العروس ليست إلا أميرة ملكية من الأردن. في العام 2017، قررت أن الوقت حان ليرى تصميمي النور، وبصفيت مهندسة معمارية وفنانة، أطلقت تصميمي ضمن معارض فنية في مختلف أنحاء جنيف ودبي ولندن.



2. ما الحافز الذي شجعك على العمل؟
حافزي الأساسي كانت ردات الفعل الرائعة التي سمعتها من الناس، ولا أقصد هنا الأصدقاء فقط إنما الغرباء أيضاً؛ ردات فعلٍ وصلت إلى حد تلقي اتصال من ماركات عالمية على غرار أوديمار بيغيه التي تواصل معي القيمون عليها في نوفمبر 2017 لتعاون محتمل إذ كانوا ينوون إطلاق خط مجوهرات إلى جانب الساعات. شعوري في حينها كان رائعاً، شعرت أنها إشارة لأستمر في العمل وأتقدم بعيداً عن التردد والخوف.

3. من دعمك؟
كثيرون هم المستثمرون المهتمون بإقامة شراكة معي إلا أنني أتطلع إلى التعاون مع ماركة تصميم معروفة عالمياً. نفذت كلّ شيء بنفسي بدءاً من الماركة، مروراً بتطوير العمل والإعلام وصولاً إلى تصميم العلب والشعار والموقع الإلكتروني. في الواقع، أردت أن يحمل كل تفصيل روح التصميم وجوهره.

4. لنتحدث قليلاً عن المنافسة.
حصلت على تقدير من لجان جوائز المصممين اللبنانيين وغيرها من المنافسات، ولكن نظراً لبعض الظروف كوني غير مقيمة في لبنان ولا أحمل إقامة لبنانية لمدة عامين على الأقل لا يمكنني أن أشارك في هذه المنافسات. بالنسبة لي، المنافسة ليست إلا مفخرة إضافية، إلا أن التصميم لا يفرض نفسه إلا من خلال تفرده خارج نطاق المنافسة.

5. ما المختلف الذي يميّز تصاميمك؟
بالإضافة إلى الجماليات الفريدة، فكرة التصميم بحد ذاتها هي ما يعطي للتصميم هوية خاصة. في البداية، أحرص على تقديم مجوهرات متعددة الاستعمالات. إذ يمكن اعتمادها كخاتم يزيّن أي إصبعٍ من أصابع اليد (طبعاً يعتمد الأمر على قياس اليد)، أو كسوار يزين معصم الرجل أو المرأة على حدٍ سواء، أو قرطاً أو مشبكاً للشال، كما يمكن تحويلها إلى سلسال على شكلٍ قلب رائع. لم يسبق أن قدّم أحدهم تصميماً ذكياً مماثلاً في عالم المجوهرات.

6. ما هي مصادر الإلهام التي تستوحين منها عملك عند تصميم المجوهرات؟
مجموعة Celestial Modules عمل ارتجالي صرف تبعاً لنسبة الذهب الموجودة في التصميم، وقد استوحيتها من خلال إقامة صلة بين نجوم المجرة للتوصل إلى أشكال ثلاثية الأبعاد.
تتبع التصاميم التالية الروح ذاتها، لتكون ترجمة للمفردات الهندسية إلى مجوهرات شعرية مميزة. فمجموعة True North على سبيل المثال هي تصميم بسيط أساسه شكل المثلث كالرمز الذي يشير إلى الشمال الحقيقي أي الحراس والملائكة التي ترينا أفضل أقدارنا.

7. ما هي مشاريعك المستقبلية؟
أخطط مستقبلاً للتعاون مع مصممين عالميين يضاهون Nohma Design لتقديم مجوهرات، ومنتجات خاصة ومفروشات وما إلى ذلك. لا أجد غير زارا حديد كمثال وحيد حين يتعلق الأمر بمهندسة معمارية رائدة أثرت بحسها المعماري عالم الموضة والتصميم وأضافت إليه جرعة كبيرة من الحماسة. ستصبح الطباعة ثلاثية الأبعاد مستقبل التصميم قريباً، ولا شك أن وضع حجر الزاوية كمهندسة معمارية عربية يملؤني حماساً ويحثني على تقديم تصاميم أجمل.

8. صفي لي المرأة التي تستهدفها نعمة الكعكي من خلال تصاميمها.
عند التصميم لا أفكر بالمرأة فقط، إنما بالرجل أيضاً. فبعض القطع تفيد المرأة والرجل على حد سواء (كقلادة الحب على سبيل المثال).
عملائي هم عادةً عشاق الفن الباحثين عن مجوهرات فريدة وليس عن مجوهرات عادية. عملائي هم أشخاص لا يريدون أن يكونوا نسخة عن غيرهم، ويبحثون عن المجوهرات السرمدية الفريدة. كل قطعة من المجوهرات تروي حكاية، كل قطعة تشبه ذكرى معينة يمكن أن تتجسد في قلبٍ كامل.

الصور مزودة من المصدر ومن حساب المصممة على الإنستغرام nohma_design@