هذه أسبابنا في دعم حملة FatAtFashionWeek# لصاحبات المقاسات الكبيرة، ودعمكن أنتن أيضاً

تقدم كيلي بروان برهاناً حياً على أن شخصاً واحداً يمكن أن التغيير
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
هذه أسبابنا في دعم حملة FatAtFashionWeek#  لصاحبات المقاسات الكبيرة، ودعمكن أنتن أيضاً

مع التأكيد على التنوع بالنسبة لمقاسات الأجسام، تشق هذه الحركة طريقها لتكون محط الانتباه خلال أسبوع نيويورك للموضة، فمن احتفال المغنية الشهيرة ريهانا بجسد الأنثى كيفما كان إلى تلك المجموعة المتنوعة والمثيرة من العارضات التي استخدهما Christian Siriano في عرض أزيائه، من الجرم ألا تكون السيدات ذوات المقاسات الكبيرة جزء من نقاشنا.

بعد أن ضاقت ذرعاً من انتظار أن تلتحق ماركات بهذه الحملة وتنحى هذا المسار، أخذت صاحبة مدونة And I Get Dressed الخاصة بالموضة Kellie Brown على عاتقها تولي الأمر بحرفية صنّاع الموضة وقامن بابتكار حملة #FatAtFashionWeek.

حرصاً منها على تسليط الضوء على عاشقات الموضة المحترفات من صاحبات المقاسات الكبيرة واللواتي على الرغم من إسهامهن الكبير في مشهد أسبوع نيويورك للموضة، إلا أنه غالباً ما يتم تجاهلهن، حيث كتبت كيلي عبارة قوية اللهجة على إحدى حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، "سأبدأ باستخدام هاشتاغ جديد FatAtFashionWeek# مفاده أننا: موجودات، وعاملات في هذا المجال، ومدركات له، وقياديات ومستهلكات في آن معاً."

وقد أدى هذا التعهد بالاعتراف بمن هن "غير مرئيات" إلى ارتفاع عدد متابعي براون بقدر 59 ألفاً واستخدام هذا الهاشتاغ في حوالي 400 منشوراً على مواقع التواصل الاجتماعي.

كانت الفعاليات خلال عطلة نهاية الأسبوع ممتازة للغاية! إذ أن عدد صديقاتي البدينات الرائعات اللواتي يقمن بأشياء مذهلة خلال أسبوع نيويورك لهذا الموسم هن مصدر إلهامي ورضاي! إذا ما شعرت يوماً أنك غير مرئية فاعلمي أنني أراك،" كتبت براون.

في الوقت الذي تبدو فيه صناعة الأزياء في طريقها بالفعل لتصبح أكثر شمولية الأمر الذي ترجمه موسم خريف وشتاء 2018 والذي يعد أكثر المواسم شمولاً حتى الآن ( على الرغم أن ذلك كان أقل بالنسبة للمقاسات وأكثر بالنسبة للأعراق والألوان) يعطي هاشتاغ #FatAtFashionWeek دفعاً قليلاً للأمام وفي الإتجاه الصحيح والذي سنسير خلفه بكل تأكيد.

الصور: من الانستغرام