هذه المنصة التجارية المولودة في الشرق الأوسط، تطرح منتجاتٍ بضميرٍ ووعي

تعرّفي على كنزة الفراتي، عارضة أزياء، أم، أحدث عضو في مجموعة فتيات غرازيا بصفتها سفيرة لأسلوب العيش المستدام، و المرأة القوية خلف علامة OSAY
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
هذه المنصة التجارية المولودة في الشرق الأوسط، تطرح منتجاتٍ بضميرٍ ووعي

عند دخولها مكتب غرازيا، بغرتها الفرنسية المنهدلة على وجهها، والتي تخبئ عينيها المكحلتين، وقميصها الأبيض التي تزينه نحلة واحدة مطرزة، لنعلم أنه كريستيان ديور، لِكنزة الفراتي حضور آسر، حتى بارتدائها الجينز و الحذاء المسطح.  بهذا، لا داعي لأن نخبرك أننا وقعنا في حبها على الفور.

وُلدت كنزة في فرنسا، ونشأت في تونس. وقعت عقداً مع  Elite Model Managemnet، في سن ال15 و أصبحت جزءاً من حملات Chanel أثناء دراستها للحصول على شهادتها في الأدب والفنون الجميلة من جامعة السوربون في باريس، والتي تبعتها شهادة الماجستير في دراسة الأفلام السينمائية. سيرتها الذاتية على ممشى عروض الأزياء العالمية، تتضمن أسماء كبرى مثل Celine، Gianfranco Ferre، Jean Paul Gaultier، Stella McCartney، Tommy Hilfiger، Valentino و Vivienne Westwod.

"عندما رُزقت بابنتي دورا منذ سنة ونصف، بدأت أستهلك المنتجات بشكل مختلف."

ومع ذلك، ما جعلها تنظر لمجال العمل بطريقة مختلفة، كان حقيقة أنها أصبحت أم. إذ تقول كنزة: "خضت مجال عرض الأزياء لسنوات، مما أتاح لي الكثير من الفرص، و جعلني أفهم كيفية عمل مجال الموضة،" و تتابع: "عندما رُزقت بابنتي دورا منذ سنة ونصف، بدأت أستهلك المنتجات بشكل مختلف وأصبحت أكثر إدراكاً للتأثير البيئي، لاستهلاكي لكل شيء كنت أشتريه، من الطعام إلى الملابس، فكان علي أن أفهم بشكل أفضل من الذي يصنعه، وتحت أي ظروف وتفاصيل القصة وراءه."

هذا الأمر دفع كنزة لإطلاق OSAY، التي ترمز إلى "قصصنا هي قصصكم"، والتي تفخر بأنها "مجموعة مُختارة بحُب و مهارة و روح،" مع تركيزها على استخدام الموارد المستدامة التي يقدمها الحرفيون والمصممون من الشرق الأوسط ومنطقة البحر المتوسط. أطلقت كنزة هذه المنصة إلى جانب شريكتها التجارية، الأمريكية الأرجنتينية، سيمون كاريكا التي عرفتها منذ أيام المدرسة.

"نحن نعمل مع هؤلاء الحرفيين لإعادة توظيف وإعادة ابتكار الموضة لتلائم الحياة عصرية،" تشرح كنزة. "لدينا أحذية مصنوعة بالكامل في المدينة في تونس، من قِبَل عائلة أتقنت بأكملها الحرفة، وتناقلتها عبر الأجيال، الجلود كلها مستدامة ومصنوعة من المنتجات الثانوية. أما علامة المجوهرات Aria، فتصنعها مجموعة من الأمهات العازبات في تونس، وعلامة El Bey، توظف الأخشاب المكررة في صناعة نظارات شمسية متميزة."

كل قطعة معروضة على OSAY، تعرضها كنزة بنفسها، كما يذكر عليها مصدرها و قصتها، وغالباً ما تتضمن اسم الحرفي الذي صنعها. تقول كنزة: "أنا أؤمن بأن لدي مسؤولية تجاه الملابس التي أبيعها،" وتُأكد:"نحن بحاجة إلى البدأ بالتغيير، يجب أن تكون سلسلة الاستهلاك متصلة ببعضها، ويجب علينا ربط النقاط ببعضها. هذه صناعة ضخمة تضم العديد من القوى، من السهل جدًا أن تشعري بالانفصال الشديد، من السهل جدًا القول: (أنا أعمل مع هذه العلامة التجارية الضخمة المذهلة، وهم يدفعون لي مبلغاً مذهلاً، لكن ليس عليّ التفكير في كيفية صنعها أو سببها.) هذا ما أحاول تحديه."

"أنا أعتقد حقاً أننا بحاجةٍ لثورة في مجال الموضة، نحن بحاجةٍ للاستهلاك بضمير."

رسالة كنزة لقرّاء غرازيا؟ "أنا أعتقد حقاً أننا بحاجةٍ لثورة في مجال الموضة، نحن بحاجةٍ للاستهلاك بضمير، كل منتجٍ تشتريه عليه أن يكون قوياً فعلاً، لكن عليك أيضًا أن تفهمي من الذي صنعه ولماذا صنعه، فالحب الذي وّظف في صنعه، يجب أن يكون لهدفٍ صائب. هذا ما يدفعني بشدة، يجب أن يكون لدينا احترامٌ لِما نشتريه."

من خلال التسوق بشكل صائب و ذو معنى، تأمل الذكية، الجميلة و الفتاة الرئيسة خلف "قصصنا هي قصصكم"، بأن نتمكن من إعادة كتابة نهاية جديدة.

الصور: من المصدر.