هل سترتدين حذاء كايلي جينير الجديد؟

"أحب أسلوب التسعينيّات، لقد ألهم العديد من اختيارات الألوان في تشكيلات المكياج لدي. يُعبر هذا المظهر بدون شك عن حنين إلى تلك الفترة من الزمن." هذا ما قالته كايلي جينير
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
هل سترتدين حذاء كايلي جينير الجديد؟

أُعيد حذاء Falcon المستوحى من أرشيف أديداس أوريجينالز منذ عقدين من الزمن ليرتديه جيل جديد من المُبدعات. في الوقت الذي يبقى فيه وفيّاً إلى القيم الأساسيّة التي شكّلت منه قوة ثوريّة، يتألق حذاء Falcon بشكلٍ جديد ومُطوّر باللون الرمادي والوردي والأسود والأزرق.

 يتطور حذاء Falcon بالكامل من خلال لون جديد وجريء وتصميم مُبتكر يجمع الحنين للتسعينيّات بالطاقة العصريّة

يلتقي أسلوب حذاء Falcon الجريء بتناغم مع أسلوب حياة "جينير" الذي انطلق بأعمالها في مجال الجمال وجعلها تُصبح أيقونة ثقافيّة. إنه حذاء يُدرك تماماً أن الطريقة الوحيدة لترك أثر – والاستمتاع بالوقت – تأتي من خلال المُخاطرة.

1-      تُعتبر حملة Falcon تكريماً لفترة التسعينيّات. هل هناك أي شيء من التسعينيّات قمت باكتشافه مؤخراً أو كبرت وأنت تحبيه؟

أعشق أسلوب التسعينيّات الذي ألهم العديد من اختيارات الألوان في تشكيلاتي. من أحمر الشفاه الغامق الكامد إلى درجات ظل العين الجريئة، تُعتبر هذه الألوان تكريماً لتلك الفترة.

2-      تُعتبر هذه الحملة الأولى لك مع أديداس أوريجينالز، كيف يبدو الأمر وأنت تعملين مع أديداس؟

ممتع للغاية! لطالما أحببت أديداس وأصبح الآن الأمر مشوقاً للغاية لكوني جزء من عائلة أوريجينالز خاصةً مع إطلاق حذاء Falcon.

3-      كيف تُضفين لمستك على حذاء Falcon؟

أرتدي معه بنطال أديداس الرياضي مع كنزة قصيرة أو فستان ضيّق. يمكن ارتداء الحذاء مع أي نوع ألبسة – أحب اللون الأسود والوردي!

4-      ما هي أقدم ذكرى لك عن أديداس؟

هناك صورة لي أنا و"كيندال" مرتدين البدلة الرياضيّة بالكامل!

5-      ماذا تعني الجرأة بالنسبة لك؟

أن تكوني واثقة بما يكفي للتعبير عن نفسك وعدم الخوف من المُخاطرة!

6-      لطالما أثرت أديداس على الثقافة. يبدو هذه الأيام أن الثقافة تتأثر بالحياة الرقميّة. كيف تعتقدين أن مواقع التواصل الاجتماعي قامت بالتأثير على الثقافة؟

قدمت مواقع التواصل الاجتماعي للناس منصة لمشاركة إبداعاتهم وأن يكونوا جزءاً من شيء أكبر – إنه نوع جديد من التواصل والتعبير عن النفس.

7-      لم يحقق الكثير من الأشخاص مستوى النجاح الذي قمت بتحقيقه في هذا العمر الصغير. إلى ماذا تعزين هذا النجاح؟ هل كنت بهذه الروح منذ أن كنت صغيرة؟

لطالما كان حولي نساء ناجحات وواثقات وذكيّات، الأمر الذي منحني الرغبة بترك بصمتي، وأنا أقوم بذلك من خلال أمر أعشقه وهو الجمال. وبالطبع أعزو هذا الأمر بشكل كبير إلى عائلتي التي كانت مصدر الدعم والإلهام.

8-      لقد ألهمتِ الكثير من الفتيات الصغيرات، هل هناك نساء قمن بإلهامك أو تتطلعين لهنّ كقدوة؟

بالتأكيد جميع النساء في عائلتي بما في ذلك أمي. لقد كانت قدوةً لنا وهي دائماً إلى جانبنا إذا احتجنا أي شيء. تدعمني عائلتي في كل شيء أقوم به وتستمر بإلهامي للقيام بما أحب.