تعرّفي على أول نساءٍ مسلمات يتم انتخابهن في الكونغرس الأمريكي

رشيدة طليب و إلهان عمر يصنعن التاريخ
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
تعرّفي على أول نساءٍ مسلمات يتم انتخابهن في الكونغرس الأمريكي

دخلت هؤلاء النساء التاريخ في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، في 6 نوفمبر، بعد أن كنّ أول نساءٍ مسلماتٍ، يتم انتخابهن لخدمة الحزب الديمقراطي في الكونغرس الأمريكي، خلال الانتخابات النصفية للبلاد.

إلهان عمر من ولاية مينيسوتا، هي أول مشرّعة قانونية، في تاريخ الأمة، تحمل الجنسية الصومالية الأمريكية. أما رشيدة طليب من ولاية ميتشيغان، فهي أول امرأة فلسطينية في الكونجرس.

عند وصولها إلى البلاد للمرة الأولى في ال12 من عمرها، لم تكن إلهان تتحدث الإنجليزية على الإطلاق، إلا أنها مضت مجتهدةً في طريقها، حتى أصبحت أول امرأةٍ محجّبة في الكونغرس.

قصة إلهان يمكن وصفها بالحلم الأمريكي، إذ هربت هي وأسرتها من الحرب الأهلية في الصومال، ليقضوا أربع سنوات في مخيم للاجئين في كينيا بعدها، قبل أن يذهبوا إلى الولايات المتحدة سنة 1995. عند وصولها إلى البلاد للمرة الأولى في ال12 من عمرها، لم تكن إلهان تتحدث الإنجليزية على الإطلاق، إلا أنها مضت مجتهدةً في طريقها، حتى أصبحت أول امرأةٍ محجّبة في الكونغرس، أول مشرّعة صومالية أميركية، وإحدى أوائل النساء المسلمات في الكونغرس. أمرٌ يستدعي الإعجاب بشكل باهر، ألا تعتقدين؟

إلهان تطرقت لموضوع الكراهية المعادية للإسلام التي تواجهها، بقولها: "لا أعطي مساحةً للأشخاص الذين يهاجمونني وفقاً لهويتي."

في الوقت ذاته، وضعت رشيدة، المولودة لأبوين فلسطينيين، بصماتها في كتب التاريخ سنة 2008، عندما أصبحت أول امرأة مسلمة تُنتخب لتمثيل ولايتها، حيث ساهمت بجمع ملايين الدولارات لعيادات الرعاية الصحية بالمجّان، وبرامج وجبات الطعام المسماة meals on wheels لكبار السن من المواطنين، وبتمويل التعليم.

رشيدة من أشد منتقدي الرئيس ترامب، وتعهدت "بمقاومة كل بنية عنصرية وقمعية يجب تفكيكها".

عقب فوزها، شكرت رشيدة داعميها لإيمانهم بإمكانية حدوث هذه اللحظة، على حد قولها. نشعر بالقشعريرة لمجرد سماع هذا الأمر.

الصور: Rex Features  و Getty Images.