تعرّفي على ناشطة التغير المناخي ذات ال16 عاماً التي رُشحت لنيل جائزة نوبل للسلام

ليست كأية مراهقة أخرى، فهي ناشطة بيئية ومقدمة برنامجها الخاص لمواضيع TED Talk، غريتا ثنبيرغ قد تصبح أصغر فائزةٍ بجائزة نوبل للسلام في التاريخ
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
تعرّفي على ناشطة التغير المناخي ذات ال16 عاماً التي رُشحت لنيل جائزة نوبل للسلام

غريتا ثنبيرغ قد تبدو كغيرها من ذوات ال16 عاماً، إلا أنها رُشحت لنيل جائزة نوبل للسلام، وقد تُصبح أصغر من تسلم الجائزة على الإطلاق، إن فازت بها. الناشطة البيئية في مجال المناخ، تم ترشيحها من قِبل ثلاثة نوّاب نرويجيين، بعد تظاهراتها السلمية للمطالبة بمكافحة تغير المناخ العام الماضي.

عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها، بدأت غريتا إضراباً مدرسياً، تحول منذ حينها إلى ما يعرف الآن بحملة Fridays For The Future، أو أيام الجمعة المخصصة للمستقبل، حيث وقفت خارج البرلمان السويدي للاحتجاج على عدم اتخاذ إجراءاتٍ ضد تغير المناخ. دفعت الحملة الملهمة التي بدأتها غريتا بالطلاب من جميع أنحاء العالم إلى النزول إلى الشوارع، في محاولةٍ لدعم مهمتها، إذ شارك 100,000 من تلاميذ المدارس حول العالم حتى الآن، بما فيهم طلابٌ في ألمانيا، أستراليا واليابان،ولا يبدو أن احتجاجاتهم ستتوقف في وقتٍ قريب. 

"الشابة ذات ال16 عاماً، والناشطة في مجال المناخ، المتعايشة مع متلازمة أسبرجر"، كما تصف نفسها على انستاغرام،عاقدة العزم على أن لا تدع صغر سنها يوقفها عن التحدث عن قضيتها، إذ شاركت في محادثات المناخ التابعة للأمم المتحدة، وتحدثت في المنتدى الاقتصادي العالمي، حيث قارنت سلوك قادة العالم، بسلوك "تلاميذ المدارس غير المسؤولين". أفضل ما في الأمر، أنها قالت ذلك أمام وجوههم.

سيتم الإعلان عن الفائز بجائزة نوبل للسلام في أكتوبر، ولكن حتى ذلك الحين بإمكانك متابعة مهمة غريتا، عن طريق وسم FridaysForTheFuture# على انستاغرام.

الصور: انستاغرام.