في عيدها ال68، هذا ما لا تعرفينه عن يسرا

وُلدت في سيارة أجرة، و "3 دقات" ليست أشهر أغانيها ولا أولها... في عيد ميلادها ال68، نكشف لك حقائق لم تعرفيها سابقاً عن النجمة المصرية يسرا
شاركي هذا الموضوع
شاركي هذا الموضوع
في عيدها ال68، هذا ما لا تعرفينه عن يسرا

ولدت يسرا في 10 مارس 1951 في مدينة القاهرة، باسم سيفين حافظ نسيم، وكانت في بداية عشرينياتها حين ظهرت على الشاشة الفضية للمرة الأولى، لتصبح لاحقاً إحدى أيقونات الجمال في الشرق الأوسط، وواحدة من أشهر نجمات السينما العربية على مر العقود الخمسة الماضية. في ذكرى ميلادها ال68، إليك ما لا تعرفينه عن يسرا...

- ولدت في سيارة أجرة

في شهرها التاسع من الحمل، كانت والدة يسرا في السينما، لحضور فيلم "لحن الوفاء" الذي يلعب بطولته الفنان عبد الحليم حافظ مع شادية، لكن سرعان ما شعرت الأم ببدء آلام المخاض، فاستقلت سيارة أجرة للتوجه إلى المستشفى، لكن يسرا الصغيرة كانت في عجلةٍ من أمرها، فانتهى الأمر بوالدتها بإنجابها في المقعد الخلفي لسيارة الأجرة. 

بداية حياتها لم تكن المرحلة الصعبة الوحيدة في طفولة يسرا، إذ تسبب انفصال والديها في طفولتها، بقضائها 7 سنوات بعيداً عن والدتها حين حاز والدها على حضانتها.

- يوسف شاهين كان له الفضل الأكبر على مسيرتها

منذ دخولها عالم الفن المصري، اشتهرت يسرا لأدوار عديدة أدتها، منها ما لعبته أمام نجومٍ آخرين كأحمد زكي وعادل إمام، إلا أن للمخرج يوسف شاهين دوراً كبيراً في مسيرتها المهنية. على الرغم من عدم اتفاقهما في المرة الأولى حين التقيا، إلا أن صداقةً قوية جمعت الإثنان، نتج عنها عدة أفلام لعبت يسرا بطولتها، أشهرها فيلم "حدوتة مصرية"، و "المهاجر".

- أبقت زواجها سراً 15 عاماً 

على رغم الشائعات التي أحاطت بيسرا وخالد سليم في التسعينيات، إلا أن الثنائي نفيا ارتباطهما مراراً، لتكشف يسرا حقيقة ارتباطهما لجمهورها في 2002، بعد مرور 15 سنة على زواجهما، حين شاركت في استقبال جثمان الراحل صالح سليم، والد زوجها، في مطار القاهرة.

- 3 دقات ليست أشهر أغانيها ولا أولها

على رغم الشهرة الواسعة التي حققتها أغنية "3 دقات" ليسرا و أبو في 2017، إلا أنها لم تكن المرة الأولى التي تغنّي بها يسرا أو تشتهر فيها بصوتها. النجمة المصرية تمتلك ألبومين غنائيين في رصيد أعمالها على مر السنين، واشتهرت سابقاً في أغاني مثل "جنون الحب" و "جت نظرة عيونه".

- سفيرة للنوايا الحسنة

إلى جانب الجوائز والتكريمات العالمية التي حازت عليها يسرا طوال سنوات، بما فيهم تكريمها في مهرجان كان السينمائي سنة 1995، استطاعت الفنانة العربية أن تحصل على لقبٍ إنسانيٍ كذلك، بتعيينها سفيرة للنوايا الحسنة، عام 2006، من قِبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، لمساهمتها الإيجابية في قضايا المرأة، ضمن قضايا اجتماعية وإنسانية عديدة.

الصور: انستاغرام yousrawyagroup@